أبطال متروبول

قصص نجاح

في متروبول، نفخر دائمًا بإنجازات طلابنا. نحن نقدر ما يفعلونه كل يوم ونفخر بهم، ونريد أن نستمر في إثبات أن جهودهم الحثيثة نحو النجاح مهمة حقًا.

المتفوقون الأكاديميون

  • عمر شندي - أنبغ طلاب شهادة GCSE في الكيمياء في الإمارات 2018/2019

     

    عمر شندي، الذي حقق أعلى الدرجات في شهادة GCSE في الكيمياء في الإمارات العربية المتحدة، لديه ما يخبرنا به عن رحلته في جيمس متروبول بينما كان يبذل قصارى جهده لتحقيق أعلى الدرجات مما أدى إلى حصوله على المرتبة الأولى في الإمارات العربية المتحدة. 

    قضى عمر في جيمس متروبول أربع سنوات. "كانت لدي فجوة زمنية قصيرة قضيتها في مدرسة أخرى لفترة وجيزة لفصل واحد لكنني اخترت العودة."

    يوضح عمر أن الكيمياء كانت دائمًا ممتعة بالنسبة له، لكنه يعتقد أن بيئة العمل في الفصل الدراسي هي ما دفعه لتحقيق إمكاناته الكاملة. "كانت العلوم في جيمس متروبول ممتعة للغاية وهذا ما جعلني أحقق درجات عالية."

    يتذكر عمر تأثير المعلمين وزملائه الطلاب على تجربة تعلمه. "كان المعلمون دائمًا متاحين، وكانوا دائمًا في الجوار إذا كنت بحاجة إلى أي شيء فيما يتعلق بالمواد أو الدعم. فهم دائمًا يكرسون وقتهم لأجلنا. حتى زملاؤنا يساعدون كثيرًا. كان لدي العديد من الموارد عبر الإنترنت التي قدمتها المدرسة والعديد من الموارد المادية الموجودة في أنحاء الفصول الدراسية ".

    أخذ عمر دراساته على محمل الجد وقد تفهم أهمية التعلم التعاوني ولديه عقلية تسعي نحو النمو والتطور لتحقيق إمكاناته الكاملة. "لم أكن أبدًا في صدارة الفصل، ولم نتنافس، ولم يكن هناك نظام تصنيف. لقد حاول الجميع فقط أن يؤدي أفضل ما في وسعه. لكن يمكنني القول إنني كنت أبلي بلاءً حسنًا".

    بصفته متفوقًا وحاصلًا على أعلى الدرجات، يدرك عمر أن الدرجات الجيدة لا تأتي بسهولة. كان عليه أن يصبح طالبًا متفانيًا وأن يأخذ دراسته على محمل الجد. بالنسبة لأولئك الطلاب الذين يسيرون على خطاه، فإن نصيحة عمر هي: "تأكد من أن تبدأ مبكرًا. إذا كنت تستعد، فاستعد في أسرع وقت ممكن ولا تتوقف".

    كواحد من مجموعة الطلاب الذين حققوا درجات عالية في جيمس متروبول، يفتخر عمر بأقرانه. "إنه لأمر رائع أن أرى زملائي يحققون مثل هذه الأشياء العظيمة ويظهر لي حقًا أن زملائي يعملون بجد للغاية، بالطبع، ولكن كان دور المدرسة كبيرًا جدًا."

    "ترعى جيمس متروبول أجواء ترحيبية للغاية تثري الطلاب بالمعرفة. وهذا من شأنه تحفيز الجميع على إظهار إمكاناتهم الحقيقية وإبراز أفضل ما لديهم". نحن فخورون للغاية بعمر ونجاحه في شهادة GCSE ونتطلع إلى مشاهدة مواهبه تنمو.

     

  • عمر شندي - أنبغ طلاب شهادة GCSE في الكيمياء في الإمارات 2018/2019

     

    عمر شندي، الذي حقق أعلى الدرجات في شهادة GCSE في الكيمياء في الإمارات العربية المتحدة، لديه ما يخبرنا به عن رحلته في جيمس متروبول بينما كان يبذل قصارى جهده لتحقيق أعلى الدرجات مما أدى إلى حصوله على المرتبة الأولى في الإمارات العربية المتحدة. 

    قضى عمر في جيمس متروبول أربع سنوات. "كانت لدي فجوة زمنية قصيرة قضيتها في مدرسة أخرى لفترة وجيزة لفصل واحد لكنني اخترت العودة."

    يوضح عمر أن الكيمياء كانت دائمًا ممتعة بالنسبة له، لكنه يعتقد أن بيئة العمل في الفصل الدراسي هي ما دفعه لتحقيق إمكاناته الكاملة. "كانت العلوم في جيمس متروبول ممتعة للغاية وهذا ما جعلني أحقق درجات عالية."

    يتذكر عمر تأثير المعلمين وزملائه الطلاب على تجربة تعلمه. "كان المعلمون دائمًا متاحين، وكانوا دائمًا في الجوار إذا كنت بحاجة إلى أي شيء فيما يتعلق بالمواد أو الدعم. فهم دائمًا يكرسون وقتهم لأجلنا. حتى زملاؤنا يساعدون كثيرًا. كان لدي العديد من الموارد عبر الإنترنت التي قدمتها المدرسة والعديد من الموارد المادية الموجودة في أنحاء الفصول الدراسية ".

    أخذ عمر دراساته على محمل الجد وقد تفهم أهمية التعلم التعاوني ولديه عقلية تسعي نحو النمو والتطور لتحقيق إمكاناته الكاملة. "لم أكن أبدًا في صدارة الفصل، ولم نتنافس، ولم يكن هناك نظام تصنيف. لقد حاول الجميع فقط أن يؤدي أفضل ما في وسعه. لكن يمكنني القول إنني كنت أبلي بلاءً حسنًا".

    بصفته متفوقًا وحاصلًا على أعلى الدرجات، يدرك عمر أن الدرجات الجيدة لا تأتي بسهولة. كان عليه أن يصبح طالبًا متفانيًا وأن يأخذ دراسته على محمل الجد. بالنسبة لأولئك الطلاب الذين يسيرون على خطاه، فإن نصيحة عمر هي: "تأكد من أن تبدأ مبكرًا. إذا كنت تستعد، فاستعد في أسرع وقت ممكن ولا تتوقف".

    كواحد من مجموعة الطلاب الذين حققوا درجات عالية في جيمس متروبول، يفتخر عمر بأقرانه. "إنه لأمر رائع أن أرى زملائي يحققون مثل هذه الأشياء العظيمة ويظهر لي حقًا أن زملائي يعملون بجد للغاية، بالطبع، ولكن كان دور المدرسة كبيرًا جدًا."

    "ترعى جيمس متروبول أجواء ترحيبية للغاية تثري الطلاب بالمعرفة. وهذا من شأنه تحفيز الجميع على إظهار إمكاناتهم الحقيقية وإبراز أفضل ما لديهم". نحن فخورون للغاية بعمر ونجاحه في شهادة GCSE ونتطلع إلى مشاهدة مواهبه تنمو.

     

  • عمر شندي - أنبغ طلاب شهادة GCSE في الكيمياء في الإمارات 2018/2019

     

    عمر شندي، الذي حقق أعلى الدرجات في شهادة GCSE في الكيمياء في الإمارات العربية المتحدة، لديه ما يخبرنا به عن رحلته في جيمس متروبول بينما كان يبذل قصارى جهده لتحقيق أعلى الدرجات مما أدى إلى حصوله على المرتبة الأولى في الإمارات العربية المتحدة. 

    قضى عمر في جيمس متروبول أربع سنوات. "كانت لدي فجوة زمنية قصيرة قضيتها في مدرسة أخرى لفترة وجيزة لفصل واحد لكنني اخترت العودة."

    يوضح عمر أن الكيمياء كانت دائمًا ممتعة بالنسبة له، لكنه يعتقد أن بيئة العمل في الفصل الدراسي هي ما دفعه لتحقيق إمكاناته الكاملة. "كانت العلوم في جيمس متروبول ممتعة للغاية وهذا ما جعلني أحقق درجات عالية."

    يتذكر عمر تأثير المعلمين وزملائه الطلاب على تجربة تعلمه. "كان المعلمون دائمًا متاحين، وكانوا دائمًا في الجوار إذا كنت بحاجة إلى أي شيء فيما يتعلق بالمواد أو الدعم. فهم دائمًا يكرسون وقتهم لأجلنا. حتى زملاؤنا يساعدون كثيرًا. كان لدي العديد من الموارد عبر الإنترنت التي قدمتها المدرسة والعديد من الموارد المادية الموجودة في أنحاء الفصول الدراسية ".

    أخذ عمر دراساته على محمل الجد وقد تفهم أهمية التعلم التعاوني ولديه عقلية تسعي نحو النمو والتطور لتحقيق إمكاناته الكاملة. "لم أكن أبدًا في صدارة الفصل، ولم نتنافس، ولم يكن هناك نظام تصنيف. لقد حاول الجميع فقط أن يؤدي أفضل ما في وسعه. لكن يمكنني القول إنني كنت أبلي بلاءً حسنًا".

    بصفته متفوقًا وحاصلًا على أعلى الدرجات، يدرك عمر أن الدرجات الجيدة لا تأتي بسهولة. كان عليه أن يصبح طالبًا متفانيًا وأن يأخذ دراسته على محمل الجد. بالنسبة لأولئك الطلاب الذين يسيرون على خطاه، فإن نصيحة عمر هي: "تأكد من أن تبدأ مبكرًا. إذا كنت تستعد، فاستعد في أسرع وقت ممكن ولا تتوقف".

    كواحد من مجموعة الطلاب الذين حققوا درجات عالية في جيمس متروبول، يفتخر عمر بأقرانه. "إنه لأمر رائع أن أرى زملائي يحققون مثل هذه الأشياء العظيمة ويظهر لي حقًا أن زملائي يعملون بجد للغاية، بالطبع، ولكن كان دور المدرسة كبيرًا جدًا."

    "ترعى جيمس متروبول أجواء ترحيبية للغاية تثري الطلاب بالمعرفة. وهذا من شأنه تحفيز الجميع على إظهار إمكاناتهم الحقيقية وإبراز أفضل ما لديهم". نحن فخورون للغاية بعمر ونجاحه في شهادة GCSE ونتطلع إلى مشاهدة مواهبه تنمو.

     

  • عمر شندي - أنبغ طلاب شهادة GCSE في الكيمياء في الإمارات 2018/2019

     

    عمر شندي، الذي حقق أعلى الدرجات في شهادة GCSE في الكيمياء في الإمارات العربية المتحدة، لديه ما يخبرنا به عن رحلته في جيمس متروبول بينما كان يبذل قصارى جهده لتحقيق أعلى الدرجات مما أدى إلى حصوله على المرتبة الأولى في الإمارات العربية المتحدة. 

    قضى عمر في جيمس متروبول أربع سنوات. "كانت لدي فجوة زمنية قصيرة قضيتها في مدرسة أخرى لفترة وجيزة لفصل واحد لكنني اخترت العودة."

    يوضح عمر أن الكيمياء كانت دائمًا ممتعة بالنسبة له، لكنه يعتقد أن بيئة العمل في الفصل الدراسي هي ما دفعه لتحقيق إمكاناته الكاملة. "كانت العلوم في جيمس متروبول ممتعة للغاية وهذا ما جعلني أحقق درجات عالية."

    يتذكر عمر تأثير المعلمين وزملائه الطلاب على تجربة تعلمه. "كان المعلمون دائمًا متاحين، وكانوا دائمًا في الجوار إذا كنت بحاجة إلى أي شيء فيما يتعلق بالمواد أو الدعم. فهم دائمًا يكرسون وقتهم لأجلنا. حتى زملاؤنا يساعدون كثيرًا. كان لدي العديد من الموارد عبر الإنترنت التي قدمتها المدرسة والعديد من الموارد المادية الموجودة في أنحاء الفصول الدراسية ".

    أخذ عمر دراساته على محمل الجد وقد تفهم أهمية التعلم التعاوني ولديه عقلية تسعي نحو النمو والتطور لتحقيق إمكاناته الكاملة. "لم أكن أبدًا في صدارة الفصل، ولم نتنافس، ولم يكن هناك نظام تصنيف. لقد حاول الجميع فقط أن يؤدي أفضل ما في وسعه. لكن يمكنني القول إنني كنت أبلي بلاءً حسنًا".

    بصفته متفوقًا وحاصلًا على أعلى الدرجات، يدرك عمر أن الدرجات الجيدة لا تأتي بسهولة. كان عليه أن يصبح طالبًا متفانيًا وأن يأخذ دراسته على محمل الجد. بالنسبة لأولئك الطلاب الذين يسيرون على خطاه، فإن نصيحة عمر هي: "تأكد من أن تبدأ مبكرًا. إذا كنت تستعد، فاستعد في أسرع وقت ممكن ولا تتوقف".

    كواحد من مجموعة الطلاب الذين حققوا درجات عالية في جيمس متروبول، يفتخر عمر بأقرانه. "إنه لأمر رائع أن أرى زملائي يحققون مثل هذه الأشياء العظيمة ويظهر لي حقًا أن زملائي يعملون بجد للغاية، بالطبع، ولكن كان دور المدرسة كبيرًا جدًا."

    "ترعى جيمس متروبول أجواء ترحيبية للغاية تثري الطلاب بالمعرفة. وهذا من شأنه تحفيز الجميع على إظهار إمكاناتهم الحقيقية وإبراز أفضل ما لديهم". نحن فخورون للغاية بعمر ونجاحه في شهادة GCSE ونتطلع إلى مشاهدة مواهبه تنمو.

     

 

النجاح الرياضي

 

دمج القيم في متروبول

  • كونور - تحدي كبير للتجديف لمسافة 90 كم

    9 أكتوبر 2020 - خضنا أنا وصديقان لتحدي تجديف مثير ولكنه شاق بطول 90 كيلومترًا لجمع تمويل بالغ الأهمية لمشروع The Water Project. ستساعد الأموال التي جمعناها من هذا في توفير الوصول إلى مياه نظيفة وآمنة وموثوقة عبر جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا - لمجتمع واحد في كل مرة.

    عندما واجهنا تحديًا لمحاولة جمع بعض الأموال من أجل هذا المشروع، قررنا أن نجمع أعمارنا معًا وهذا أعطانا فكرة 90 كم. (كانت أعمارنا 24 و28 و38).

    انطلقنا في السادسة صباحًا وبدأنا تحدي التجديف. كانت خطتنا بسيطة، فقد كنا نهدف إلى الحفاظ على تقسيم مدته دقيقة واحدة و47 ثانية لكل 500 متر مما يعني أن كل واحد منا سيستغرق حوالي 3 دقائق و40 ثانية للتجديف مسافة 1000 متر، ونستطيع تغيير المجدف ثم الاستدارة هكذا لمسافة 90 كيلومترًا. (عند التغيير، نهدف إلى الحد من الوقت الضائع وهذا سيجعلنا نحقق الوقت المستهدف؛ أقل من 6 ساعات.)

    وقد أكملنا التجديف مسافة 90 كم في 5 ساعات و23 دقيقة فقط.

    لقد كانت ساعات قليلة مرهقة ولكن الإحساس بالإنجاز والنجاح كان رائعًا، وكان آخر مبلغ تم جمعه عندما تحققت أقل من 14000 درهم إماراتي، والذي يعتبر، بالنسبة لثلاثة أصدقاء أنجزوا ذلك في غضون 10 أيام فقط بين التخطيط وتنفيذ الحدث، شيئًا نفخر به.

    سيستقبل مشروع The Water Project الأموال التي تم جمعها ولا أطيق الانتظار لأرى الفرق الذي يحدثه ذلك في حياة بعض الأشخاص!

  • بعثة كينيا

    في فبراير 2020، قام طلاب من مدرسة جيمس متروبول بزيارة كينيا للمساعدة في بناء مدرسة جديدة في كينيا، وقد عملوا بجد طوال البعثة. لقد بدؤوا بوضع الأرضية 

    لمبنى المدرسة الجديد حيث تم اعتبار المبنى القديم غير آمن من الناحية الهيكلية.

    كما أنهم صنعوا جزءًا من سياج ردع للأفيال والذي كان أصعب مما يبدو. وقد ساعدت تلك الجهود هذا المجتمع المحلي في الحفاظ على محاصيلهم القيمة بعيدًا عن الحيوانات الجائعة.

    أحب الطلاب كثيرًا مهمة تخليص الماعز من الديدان واستمتعوا بحضن الماعز بعد ذلك. لقد كانوا سعداء للغاية لأن الطلاب تمكنوا من تجاوز هدفهم البالغ 100، حيث خلصوا 122 من الماعز من الديدان! كانت هذه مساعدة كبيرة للعديد من المزارعين المحليين وفرصة رائعة للطلاب لرد الجميل لمبادرة عالمية.

  • ميلا - حفلة عيد ميلاد خيرية

    بينما يتطلع معظم الأطفال إلى تلقي الهدايا في عيد ميلادهم، قررت إحدى طالبات جيمس متروبول أنها تريد زيارة دار أيتام أو مستشفى بدلاً من ذلك لإسعاد الأطفال الآخرين. 

    حصلت ميلا، طالبة جيمس متروبول البالغة من العمر 7 سنوات، على الإلهام لـ "إسعاد بعض الأطفال" لأول مرة بعد محادثة مع والدتها حول تكلفة حفلات أعياد الميلاد وكيف يحتاج الناس في العالم.

    بعد أن احتفلت بعيد ميلادها مؤخرًا، قررت ميلا البحث عن أطفال يحتاجون إلى صديق بدلاً من إقامة حفلة عيد ميلاد. إن المساعي الخيرية للفتاة الصغيرة لم تُثر إعجابنا في جيمس متروبول وحسب، بل أثارت إعجاب والديها كذلك. قالت راما: "أنا متفاجئة حقًا وفخورة بميلا عندما طلبت الاحتفال مع الأيتام في عيد ميلادها وأعتقد أن مثل هذه الأفعال تأتي من طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات يظهر أنه لا يزال بإمكان الأطفال مراعاة الآخرين وعدم التفكير فقط في اللعب والكعك في حفلات أعياد ميلادهم."

    كجزء من مبادرة  جواهر جيمس للعطف والاحترام، التي تكرم الطلاب على أفعالهم اللطيفة، كانت ميلا وستستمر في الحصول على الدعم من معلميها والجميع وجيمس متروبول لتحويل أحلامها إلى حقيقة. تواصل والدة ميلا العمل معنا لدعم أفكار ابنتها لإفادة المحتاجين "لقد كان من المدهش كيف استجبتم يا رفاق لهذا الأمر وأنا سعيدة جدًا لأنكم تأخذون الأمر على محمل الجد لأننا بحاجة لنشر المزيد من الأخبار مثل هذه"

    في حين أن هذه كانت المرة الأولى بالنسبة لفتاة تبلغ من العمر سبع سنوات، فمن المحتمل ألا تكون الأخيرة لأنها تفكر بالفعل في فرز ملابسها وألعابها لتقديمها لجمعية خيرية.

    تأمل ميلا في زيارة مستشفى الجليلة في المستقبل القريب لمواصلة عملها الخيري.

  • كيفن - تسلق جبل كليمنجارو

    قرر كيفن، وهو شخص رياضي متحمس ومدرس مهتم، استخدام قدراته ووقته لدعم الآخرين المحتاجين. 

    يعمل كيفن كمدرس في جيمس متروبول منذ سبتمبر 2016. وفي صيف 2019، كان جزءًا من مجموعة من الأشخاص الذي خاضوا التحدي المتمثل في الصعود لأعلى جبل في إفريقيا لجمع الأموال والتوعية لجمعية خيرية مقرها المملكة المتحدة تدعم الضحايا وعائلات أولئك الذين يعانون من أورام المخ.

    يبلغ ارتفاع جبل كليمنجارو 5800 متر. استغرق الفريق 7 أيام للوصول إلى القمة ويومًا آخر ونصف اليوم للنزول. بدأ الروتين اليومي في حوالي الساعة 6 صباحًا عندما استيقظ الفريق لتناول الإفطار قبل بدء المشي البطيء. زادت درجة الحرارة والارتفاع من صعوبة المهمة وكان على المشاركين التأكد من الحصول على ما يكفي من الملابس والماء والطعام للحفاظ على مستويات الطاقة لديهم. كل يوم كان الفريق يمشي طوال الصباح قبل التوقف لتناول الغداء والدردشة مع مرشديهم قبل أن يبدأ المشي مرة أخرى في فترة ما بعد الظهر. عندما وصلوا إلى المخيم كانوا يغتسلون من حوض من الماء لإزالة الغبار من اليوم السابق للجلوس في خيمة الطعام لتناول العشاء. كانت الليالي باردة وكان المتسلقون ينامون ملفوفين في أغطية نومهم في خيامهم مع الكثير من الملابس بما في ذلك قبعة من أجل الحفاظ على الدفء. مع الارتفاع الشديد والبرد، كان من الصعب في كثير من الأحيان الحصول على أي نوم، لكن الراحة كانت أمرًا هامًا قبل المشي في الأيام التالية. 

    تمكن كل أعضاء المجموعة الـمكونة من 12 فردًا من الوصول إلى القمة، لكن الإنجاز الأكبر كان المبلغ الرائع الذي تم جمعه لدعم أسر المصابين بأورام الدماغ. 

اكتشف المزيد

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين تجربتك في استخدام موقعنا وتعزيزها.
ومن خلال استخدام الموقع، فإنكم توافقون على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
 
تأكيد